أخبار قبيلة الفضول في نجد

العام

الـــــــوقائع

الموقع

 851 هـ مناخ مبايض بين الفضول وآل مغيرة الخرج
855هـ حملة زامل بن جبر رئيس الاحساء على الفضول حفر العتك
 856 هـ اخذ الفضول قافلة كبيرة من قبيلة عنزة. العارض
857 هـ غارات بين الفضول وعنزة تبراك
863هـ مناخ بين الفضول والدواسر تبراك
 875 هـ سترجاع آل غزي ابلهم من احدى القبائل على (جواشيقر). -
863 هـ تناوخ الفضول مع احدى القبائل على (تبراك). -
880 هـ تناوخ بين الفضول والدواسر. الخرج
 881هـ استيلاء عنزة  على إبل الفضول ثرمداء
 885هـ اغار آل كثير على قافلة في الوشم. -
887 هـ حملة أجود بن زامل على الفضول تبراك
894 هـ استيلاء عنزة على قافلة للفضول سدير
905 هـ أخذ قوافل الفضول الخرج
906 هـ استيلاء  الدواسر على قافلة للفضول الدهناء
908 هـ وقعة بين الفضول والسهول -
911هـ قتل شيخ الفضول رجاء بن صلال المستوي
 929هـ حملة أجود بن زامل على الفضول حفر الباطن
938 هـ اقتتال الفضول سدير
940 هـ اعتراض الدواسر لقوافل الفضول الدهناء
951 هـ واقعة بين الفضول والدواسر سدير
976 هـ استيلاء الدواسر على قافلة الفضول الدهناء
 976هـ اغار آل غزي من الفضول على المجمعة المجمعة
999 هـ اشتراك الفضول في مناخ الدواسر وآل مغيرة الخرج
1022هـ مناخ بين الفضول ومطير الدهناء
1065 هـ اشتراك آل غزي من الفضول في مناخ النبقية الفصيم
1074هـ مناخ بين الفضول وقحطان تبراك
1075 هـ مناخ بين الفضول وقحطان الأنجل
 1081هـ وقعة بين الفضول والظفير الاكيثال
1082 هـ وقعة بين الفضول والظفير الملتهبة
1084 هـ وقعة ثالثة بين الفضول والظفير -
1085 هـ انحدار الفضول الى العراق سدير
 1099هـ حصار الشيخ الفضول في سدير -
1100هـ اشتراك الفضول في أخذ الحاج العراقي . التنومة
1104 هـ مناخ بين آل غزي والظفير أوشيقر
1106 هـ أخذ آل غزي  من الفضول النبقية
1108 هـ مناخ بين الفضول و الظفير المستوي
1112 هـ اشتراك الفضول في الحملة على الظفير السليع
1112 هـ حصار آل غزي في سدير سدير
1133هـ وقعة الفضول (علي بن غرير) -
1135 هـ أخذ رئيس بني خالد لبوادي الفضول سدير
1148 هـ أخذ عتيبة لغزو من الفضول النبر
1154هـ فتنة الفضول. سدير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ مبايض بين الفضول وآل مغيرة الرجوع للقائمة
 851 هـ

وخلاصة مايذكره ابن بسام أن الفضول وآل مغيرة تناخوا على مبايض وأقاموا في مناخهم ذلك نحو عشرين يوماً ,ثم أن الفضول شعروا بالهزيمة انسحبوا ليلاً بعد أن أضرموا النيران في مواضعهم ليوهموا أعداءهم أنهم مقيمون , فلما كان صباح ذلك اليوم وظهرت خيل آل مغيرة على العادة للطراد وإذا الفضول قد تركوا في محلهم ما ثقل من أمتعتهم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة على الفضول الرجوع للقائمة
 855 هـ

 قال في تحفة الشتاق ايضاً : في هذه السنة غزا زامل بن جبر رئيس الأحساء والقطيف بجنود عظيمة من البادية والحاضرة  وصبح الفضول على حفر العتك وأخذهم .

المؤلف : وحفر العتك مورد ماء شمال شرق الرياض وقد أبدلت الكاف شيناً بالوقت الحاضر وصار يكتب حفر العتش بالشين وكذلك ينطق .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

اخذ الفضول قافلة كبيرة من قبيلة عنزة الرجوع للقائمة
 856 هـ

 قال ابن بسام أيضا : وفيها أخذوا الفضول قافلة كبيرة لعنزة في العارض

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
العام

غارات بين الفضول وعنزة

الرجوع للقائمة
 857 هـ

قال ابن بسام : وفيها أغاروا عنزة على أبل آل غزي من الفضول وهم على تِبراك فأخذوا إبلهم ففزعوا حين جاءهم الصريخ ( أي النذير ) فلم يلحقوهم ورجعوا إلى أهلهم ، فلما وصلوا إليهم أصر عليهم رئيسهم جاسر بن سالم آل غزي بالمغزى - أي الغزو - وقال لهم : ( اطلبوا إبلكم من عنزة فلعل الله يبدلنا من إبلهم أكثر مما أخذوه منا . وكان فيه شهامة وشجاعة ، فاستعدوا بالخيل والركاب وركبوا قاصدين عنزة وهم إذ ذاك على جو اشيقر . فأغاروا على إبل عنزة وهي عازية - أي غائبة في المرعى - في المروت وذلك بعد العصر ، فاستاقوها ، وراح الصريخ إلى عنزة فأخبرهم ففزعوا وتبعوا الفضول ، ففاتوهم تحت ظلام الليل ، ورجعوا عنزة بغير شيْ )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
العام

مناخ بين الفضول والدواسر

الرجوع للقائمة
 863 هـ

قال ابن بسام :في هذه السنة تناخوا الدواسر والفضول على تبراك ، ورئيس الدواسر قاعد بن حسن ورئيس الفضول سلطان بن مصيخ .وأقاموا في مناخهم عدة أيام، ثم إنهم مشى بعضهم على بعض ، وحصل بينهم قتال شديد وصارت الهزيمة على الدواسر . وقتل من الفرقين عدة رجال .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
العام

تناوخ بين الفضول والدواسر

الرجوع للقائمة
880هـ

وخلاصة ما يذكره ابن بسام في تحفة المشتاق ان الفضول تناخوا هم والدواسر في الخرج . وقد استعان الفضول بآل مغيرة واستعان الدواسر بسبيع ، واستمر ذلك المناخ نحو عشرين يوما ثم انتهى المناخ بانكسار الفضول وأتباعهم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
العام

استيلاء عنزة  على إبل الفضول

الرجوع للقائمة
881هـ

وذلك ان عنزة اغاروا على الفضول وهم على ثرمداء واخذوا لهم إبلا كثيرة ففزعوا عليهم ولم يدركوهم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
العام

حملة أجود بن زامل على الفضول

الرجوع للقائمة
887هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة غزا أجود بن زامل العقيلي العامري من الأحساء ومعه جنود كثية من البادية والحاضرة وتوجه إلى نجد وصبح الفضول على تبراك ، وغنم غنام كثيرة ، وكانوا قد اكثروا الغارات على بوادي الاحساء وقتل منهم رجال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

استيلاء عنزة على قافلة للفضول

الرجوع للقائمة
894هـ

قال ابن بسام في اشارة  عابرة ضمن اخبار سنة 894 هت في هذه السنة اخذوا عنزة قافلة للفضول قي سدير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

استيلاء  الدواسر على قافلة للفضول

الرجوع للقائمة
906هـ

وقال ابن بسام في إشارة مختصرة كعادته وهو يتكلم عن أخبار سنة 906 أيضا وفيها اخذوا الدواسر قافلة للفضول خارجه من الاحساء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة بين الفضول والسهول ...

الرجوع للقائمة
908هـ

وقال أيضا في أحداث سنه 908هـ وفيها صبحوا الفضول والسهول قي الحيسيه وأخذهم .

اقول : والحيسيه موقع مشهور شمال مدينة الرياض بينها وبين سدير .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

قتل شيخ الفضول رجاء بن صلال

الرجوع للقائمة
911هـ

قال ابن بسام : وفيها أغاروا عنزة على الفضول في المستوي واخذوا لهم إبلا كثير فلحقوهم الفضول واستنقذوا من أبلهم شيا قليلا وحصل بينهم قتال شيد  قتل فيها رجال من الفريقين وقتل من مشاهير الفضول رجاء بن صلال ومن عنزة ذياب بن مخيريم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

حملة أجود بن زامل على الفضول

الرجوع للقائمة
929 هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة غزا اجود بن زامل من الاحساء بجنود كثيرة من الحاضرة والبادية ، وصبح الفضول على حفر الباطن وغنم منهم غنائم كثيرة ثم رجع الى وطنه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

واقعة بين الفضول والدواسر

الرجوع للقائمة
951هـ

وذلك أنهم تناوحوا على مبايض مدة أيام ثم انضموا إلى آل مغيرة إلى الفضول وبعد قتال شديد دارت الدائرة على الدواسر . وغنم الفضول وآل مغيرة أغنامهم .ومحلهم ومن مشاهير القتلى في هذه الواقعة وقيان آل حسن من مشاهير الدواسر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

استيلاء الدواسر على قافلة الفضول

الرجوع للقائمة
976هـ

قال بن بسام : في هذه السنة أخذوا الدواسر قوافل الفضول وهي خارجه من الاحساء في العرمة وقتل من الفريقين عدة رجال منهم فلاح بن مصيخ من شيوخ الفضول .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

اغار آل غزي من الفضول على المجمعة

الرجوع للقائمة
976هـ

وقال أيضا وفيها أغاروا آل غزي من الفضول على أهل المجمعة وأخذوا أغنامهم ففزعوا عليهم ولحقوهم في المشقر . ثم ذكر ان أهل المجمعة استنقذوا أغنامهم بعد قتل منهم اربعة رجال ومن الفضول ثلاثة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

اشتراك الفضول في مناخ الدواسر وآل مغيرة

الرجوع للقائمة
999هـ

حيث تناوخ الفريقان في نفس الموقع مرة اخرى وكان مع الدواسرآل روق من قحطان ومع آل مغيرة قوم سبيع والسهول والفضول . واستمر المناخ اكثر من شهر حتى اكلت الإبل أوبارها ، من الجوع ثم التقوا ودارت الدائرة على الدواسر واتباعهم وقتل عدد من شيوخ ومشاهير الطرفين منهم خلف بن عصاي شيخ المساعيدرة من الدواسر ورميح بن فهيد شيخ الشكرة من الدواسر ايضاً وخليف بن هداي شيخ الغييثات ومن قحطان مرزوق بن ممعيض ومن آل مغيرة راضي بن هزاع ومن سبيع جبر بن قاعد ومن السهول مغضب بن بشر وغيرهم من كل قبيلة . وغنم آل مغيرة غنائم كثيرة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ بين الفضول ومطير

الرجوع للقائمة
1022هـ

وذلك ان الفضول ناخوا مطيراً في ارض العرمة وكان الفضول آل كثير وآل مغيرة ، ومع مطير وزغب وغيرهم . واستمر المناخ حوالي عشرين يوماً طراداً على الخيل ثم تقاتلوا قتالاً شديداً وصارت الدائرة على مطير واتباعهم ن وقتل صلف بن حنيان شيخ البرزان من مطير وصامل بن هميجان من شيوخ الفضول .

أقول : وهذا أول ذكر لقبيلة مطير قي التواريخ النجديه التي تكون مصادر هذا الكتاب مع الاشارة  الى ان ابن فضل الله العمري يعتبر من اوائل الذين ذكروا مطير في نجد في القرن الثامن الا انه لم يجد موضعهم في نجد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ بين الفضول وقحطان

الرجوع للقائمة
1074 هـ

وكان بين الفضول ومعهم آل كثير من جهة وقحطان من جهة أخرى وقتل فيه عدة رجال من الطرفين وحصل هزيمة خفيفة على قجطان . وقتل من مشاهير قحطان درباس بن نفجان شيخ آل الجمل من قحطان ومسلط بن طالب شيخ السحمة ومن الفضول عبدالله بن قاسي وعايش بن عده

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ بين الفضول وقحطان....

الرجوع للقائمة
1075هـ

وكان بين قحطان ومعهم سبيع والسهول وبين الفضول ومعهم زغب وآل كثير وغيرهم والأنجل ماء في ارض الوشم واقاموا في مناخهم نحو عشرين يوماً ثم اقتتلوا وصارت الهزيمة على الفضول واتباعهم وقتل من الجميع خلائق كثيرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة بين الفضول والظفير...

الرجوع للقائمة
1081 هـ

والأكيثال موقع قرب جبل صبحا في نواحي العارض وقد ذكر هذه الواقعة كل من الفاخري وابن عيسى والشيخ احمد المنقور في تاريخه ، ولكنهم ذكروها باختصار شديد فلم تتوفر لنا تفصيلا لها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة بين الفضول والظفير

الرجوع للقائمة
1082 هـ

ذكرها باختصار شديد كل من الفاخري وابن عيسى في تاريخ الحوادث والشيخ المنقور في تاريخه والملتهبة اسم للموقع وهو ارض فضاء تقع شرق العارض فيما بينه وبين حفر العتك المشهور شمال شرق الرياض كما يذكر ابن بليهد رحمه الله

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة ثالثة بين الفضول والظفير

الرجوع للقائمة
1084 هـ

أشار إلى هذه الواقعة باختصار شديد الشيخ المنقور في تاريخه ، وسماها سنة الملاوح بين الظفير والفضول

والملاوح لفظه عامية تعني المصاوله والمجاولة بين الفريقين ، ويوحي هذا التعبير بأنه حصل وقائع شديد عاني منها كل من الفريقين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

انحدار الفضول الى العراق

الرجوع للقائمة
1085 هـ

قال بن بسام نقلاً من المصادر التاريخيه : وفيها انحدروا الفضول الى جهة العراق ونزلوا في نواحي الحويزة فيها بينها وبين العمارة ، وبقي لهم بقايا قليلة في نجد يتعلقون العربان . ثم رجع الى نجد كثير منهم والباقون هناك .

وقد أوردنا هذا الحدث بعبارة المؤلف لأهمية هذا الخبر بالنسبة من يبحث في نموجات القبائله النجدية . وأهمية هذه الإشارة إلى بداية انحسار دور قبائل الفضول في نجد .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ بين آل غزي والظفير

الرجوع للقائمة
1104 هـ

قال ابن بسام في تحفة المشتاق :وفيها تناخوا الظفير وآل غزي على أوشيقر وصارت الدائرة على آل غزي  وقتل من الفريقين عدة رجال.

 ونقل الكتور الشبل ن تاريخ ابن يوسف أن هذا المناخ المعروف بحصار ابن جاسر وكذلك اورده بهذا  المعنى كل من الفاخري وابن ربيعة وذكره الاخير في حوادث 1103 هـ . وقال المنقور : وفيها وقعة الجريفة بين الفضول وآل ظفير وحصرة آل غزي على أوشيقر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

مناخ بين الفضول و الظفير

الرجوع للقائمة
1108 هـ

وذلك إن الفضول والظفير تناخوا أيام الربيع على الابرق وهو موقع في المستوى ، وانتهى المناخ بهزيمة الفضول ، وغنم الظفير منهم غنائم كثيرة وقتل عدة قتلى من الفريقين وذكر الفاخري في هذه السنة ان الشريف عبدالعزيز ربط سلامه بم سويط رئيس الظفير ومعنى ربطه اي سجنه .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

حصار آل غزي في سدير

الرجوع للقائمة
1112 هـ

ذكر ذلك الفاخري ونقل عنه ابن بشر في عنوان المجد فقال : وحاصر ابن سويط  آل غزي في سدير الحصار الثالث . وتمثل هذه الحادثه آخر المصادمات بين الظفير والفضول .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

وقعة الفضول (علي بن غرير)

الرجوع للقائمة
1133 هـ

حيث تذكر المصادر التاريخية إن علي بن غرير بعد ان انتصر على ابني أخيه واستيلائه على الرئاسة أخذ بوادي الفضول .

وبالرغم من إن هذه الخبر قد أورده كل من ابن بشر وابن بسام والفاخري وابن ربيعه إلا أنهم لم يذكروا شياً عن تفاصيل الوقعة  ولا موقعها .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

أخذ عتيبة لغزو من الفضول

الرجوع للقائمة
1148 هـ

قال ابن بسام : في هذه السنة صادفوا عتيبة غزوا للفضول في النير عقيدهم زيد بن مصيخ ، وأخذوهم وقتلوا منهم عدة رجال منهم زيد المذكور .

والنير جبل من أعلام نجد المشهورة . وقد يفهم من هذا الخبر والذي قبله أن قدوه عتيبة إلى نجد كان في النصف الأول من القرن الثاني عشر ، ومن المعروف إن أول نزول نجد من عتيبة هم الروقه جماعة الشيخ ابن ربيعان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العام

فتنة الفضول

الرجوع للقائمة
1154 هـ

قال في تحفة المشتاق وفيها أخذ ابن مصيخ من شيوخ الفضول قافلة كبيرة لآهل سدير خارجه من الزبير ومعهم أموال كثيرة، وكان مع القافلة رفيق من آل صلال من الفضول فقام صلال على ابن مصيخ ومن معهم وقتلوا منهم ثمانية رجال في فيضة الغاط ، وقامت الشرور بينهم بعد ذلك .

ويبدو ان هذه الحادثة كانت الشرارة التي أدت الى انقسام قبيلة الفضول وحدوث مصادمات داميه بينهم أدت الى ضعف قبيلة الفضول والقضاء على باقي نفوذها في نجد

 

 

 

 

 

 

 

 

عودة للصفحة الرئيسية